يقدم معرض فنون جامعة نيويورك أبوظبي معرض “مرايا للأمراء” للفنانين “السلاف والتتار” من 28 فبراير وحتى 30 مايو 2015. ويعد معرضهم الأكثر طموحاً والأكبر حجماً حتى الآن كونه يضم أعمالاً فنية جديدة تشغل مساحة 7000 متر مربع.

وخلال المعرض، يجتاز الزوار ثلاث بيئات تختلف كل واحدة منها تماماً عن الأخرى. تضم أول بيئة عملاً فنياً ناطقاً يلقي مقتنيات من كتاب باللغة التركية يعود تاريخ كتابته للقرن الحادي عشر ويحمل عنوان “كوتادجو بيليج” (حكمة العزة الملكية)، بخمس لغات هي التركية والويغورية والبولندية والألمانية والعربية. ويمر الزائر خلال المرحلة التالية بمنطقة عرض مظلمة تحتوي أعمالا نحتية تتوهج في الظلام وتتعلق بالكتابات عن التزيّن. وأخيراً، يدخل الزوار إلى غرفة هادئة للقراءة واحتساء الشاي، حيث يتم تنسيق الكتب المتاحة للقراءة من قبل مسؤولي مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي. وفي إطار التحضيرات للمعرض، شاركت المجموعة في برنامج إقامة الفنانين داخل الحرم الجامعي الجديد لجامعة نيويورك أبوظبي.

وسيقوم الناشر السويسري جيه آر بي رنغيير بتكليف من معرض فنون جامعة نيويورك أبوظبي، بنشر كتاب بعنوان “مرايا للأمراء” الذي حرّره أنطوني داوني من مؤسسة “إبراز”. ويستكشف هذا الكتاب الذي يعد مزيجاً بين البحوث العلمية والأعمال الفنية الأصلية موضوع البحث الحالي للفنانين: الكتيبات الإرشادية لحكام العصور الوسطى، والمتداولة بين الأراضي المسيحية والإسلامية، ويعد كتاب “الأمير” لميكيافيلي باعتباره المثال الأكثر شهرة لهذا النوع من الكتب. ومن خلال هذه الدورة من معارض “مرايا للأمراء“، ينظر الفنانون إلى هذا النوع من أدب النصيحة باعتباره سابقة ملحة، إذ يعد دراسة حالة حول كيفية تحقيق التوازن بين العقيدة والدولة، وبين الضيافة والانتقاد، هذه القضايا التي لا يزال يتردد صداها في الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية وأوروبا حتى اليوم.

وخلال الأشهر التي تسبق المعرض، سيقيم الفنانون المشاركون في حرم جامعة نيويورك أبوظبي. للحصول على تفاصيل الفعاليات والمزيد من المعلومات حول برامج الإقامة والمعرض، يرجى الانضمام إلى قائمتنا البريدية من خلال هذا الرابط.