نرجوا متابعتكم لهذه المساحة للاطلاع على المزيد من تفاصيل المعرض وأسماء الفنانين المقرر الإعلان عنها لاحقاً هذا الشهر.

تطور «حداثة خليجية» من أبحاث مؤرخة الفن الدكتورة عائشة ستوبي، في حركات الفن الحديث في شبه الجزيرة العربية: الإمارات العربية المتحدة والبحرين وعمان والكويت وقطر والمملكة العربية السعودية. تُعرف هذه المناطق بين سكانها موحدةً باسم “الخليج”. يبدأ الجدول الزمني للمعرض في بدايات القرن العشرين، متتبعًا تطور حركات الفن البصري حينما بدأت اكتشافات النفط في تغيير المنطقة. يرسم هذا المعرض أيضًا تطور الأماكن العامة والخاصة وعلاقتها بالهوية الوطنية لشعوب هذه الدول، كما يتم التعبير عنها من خلال الممارسات الفنية المعروضة.

الدكتورة عائشة ستوبي هي مؤرخة فنية وقيّمة على المعارض الفنية، نشرت وحاضرت على نطاق واسع حول الحداثة في الجنوب العالمي، مع اهتمام خاص بحركات الفن الحديث في شبه الجزيرة العربية. قامت مؤخراً بتدريس نظريات الفن العالمي في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية (SOAS)، في جامعة لندن. قامت بتقييم معارض للفن العماني محليًا وعالميًا، وقد عملت كقيّمة على أول جناح لسلطنة عمان في بينالي البندقية.

يعتمد معرض «حداثة خليجية» على أطروحتها التي كتبتها للحصول على درجة الدكتوراه في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بعنوان «حركات الفن الحديث في عمان والكويت والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية (١٩٤٠ – ٢٠٠٧)». قبل ذلك، حصلت على درجة الماجستير من الكلية الملكية للفنون في لندن في تقييم الفن المعاصر، كما حصلت على درجة البكالوريوس في تاريخ الفن وعلم الآثار من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية.